تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
الأربعاء 20 ذو الحجة 1440, 21 أغسطس 2019 الرقم الموحد ٩٢٠٠٠٠٥٥٣

 رئيس ديوان المظالم: نتائج القمم الثلاث أكدت وحدة الصف حفظًا للأمن والاستقرار ومستقبل الأمة الإسلامية والعربية

تاريخ الخبر : 28/09/1440 هـ
 

رفع معالي رئيس ديوان المظالم رئيس مجلس القضاء الإداري الشيخ الدكتور خالد بن محمد اليوسف، خالص التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولسمو ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله- بمناسبة نجاح أعمال القمم الخليجية والعربية والإسلامية التي استضافتها المملكة في مكة المكرمة.

مشيداً معاليه بما انتهت إليه القمم الثلاث الخليجية والعربية والإسلامية من نتائج جاءت بمراعاة المصالح ودرء الأخطار عن المنطقة، مشيداً باختيار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -أيده الله- للمكان والزمان الذي انعقدت فيه هذه القمم فقد حظيت بشرف المكان والزمان، بجوار بيت الله العتيق وفي شهر الرحمة والمغفرة، شهر صفاء النفوس واجتماعها على الطاعة والعبادة.

وقال: إن الأثر الكبير فيما حققته هذه القمم من نتائج مهمة ستسهم -بحول الله وقوته- في تعزيز مسيرة العمل الإسلامي والعربي المشترك، وخدمة القضايا العربية والإسلامية، في ظل الأوضاع التي تمر بها المنطقة. لافتًا إلى ما ستُسهم به هذه النتائج بإذن الله من توحيد الموقف العربي والإسلامي، إزاء التهديدات والمخاطر الناجمة عن تزايد الأطماع في المنطقة، وتفاقم خطرها من خلال الأذرعة الإرهابية المتمثلة في الميليشيا الحوثية التي تعتبر أحد أبرز عوامل عدم الاستقرار في المنطقة.

وأضاف: لقد أكدت أعمال هذه القمم حرص خادم الحرمين الشريفين -أيده الله- على مبدأ وحدة الصف الإسلامي والعربي للعمل وفق منظومة متكاملة وواحدة؛ للوقوف ضد التحديات التي تواجه الأمة وتضر بمستقبلها ومصالحها، مما سيساهم في بقاء الكيان الإسلامي، ويؤسس لوحدة صفٍ متجانسة تشترك في المصير الواحد، مما يؤدي بدوره إلى شراكة وتعاون جاد ومؤصل نحو أهداف سامية تخدم المصلحة العامة المشتركة، بالإضافة إلى ما أكدت عليه القمم الثلاث على أن القضيةَ الفلسطينية هي القضية الأساسية للمملكة وللعرب والمسلمين، وهي محل اهتمام المملكة العربية السعودية حتى يحصلَ الشعبُ الفلسطيني على حقوقهِ المشروعة، ولن تتخاذل عنها الجهود بإحلال السلام فيها، والاعتراف بالقدس عاصمة لها.

لافتًا أن قمة مكة تؤكد رغبة المملكة العربية السعودية في إحياء السلام والعيش بأمان واستقرار لجميع دول المنطقة.

وفي ختام حديثه دعى د. اليوسف، المولى القدير أن يوفق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان –يحفظهم الله- لخير الأعمال التي من شأنها رفعة الأمة الإسلامية والعربية، وأن يديم على وطننا نعيم الأمن والأمان، في ظل قادته وولاة أمره.

التقييم