تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
الأربعاء 20 ذو الحجة 1440, 21 أغسطس 2019 الرقم الموحد ٩٢٠٠٠٠٥٥٣

 رئيس ديوان المظالم يهنئ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين بعيد الفطر المبارك

تاريخ الخبر : 29/09/1440 هـ
 

رفع معالي رئيس ديوان المظالم رئيس مجلس القضاء الإداري الشيخ الدكتور خالد بن محمد اليوسف، باسمه ونيابةً عن أصحاب الفضيلة القضاة ومنسوبي ديوان المظالم كافة، أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولسمو ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع –يحفظهم الله– بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك لعام 1440هـ.

وقال معاليه: لقد منَّ الله علينا بصيام وقيام شهره الفضيل، أعاده الله على بلادنا وعلى الأمتين الإسلامية والعربية أعوامًا عديدة، وأزمنةً مديدة، ونحن في خير وأمن واستقرار، تحت قيادة رشيدة وحكيمة لهذا البلد المعطاء، مهد الإسلام وموطن المقدسات الطاهرة، لافتًا معاليه للجهود الكريمة المبذولة من حكومة خادم الحرمين الشريفين -أيده الله- والتي ساهمت بفضل الله في إتمام أعمال العمرة لهذا العام لعموم الزوار من الداخل والخارج، حيث غدت هذه الجهود المباركة شيئا ملموساً يشاهده كل زائرٍ للمسجد الحرام أو المسجد النبوي، هذه الجهود كانت بعد -توفيق الله- عاملًا مساعدًا في تيسر أداء العمرة والزيارة بيسر وسهولة، بالإضافة إلى الأعمال الجليلة التي تقوم بها هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة من توفير جميع الخدمات والمرافق اللازمة لاستقبال عُمار بيت الله الحرام في شهر رمضان المبارك، وهو ما يؤكد الدور الكبير الذي توليه المملكة العربية السعودية بتوجيهات حثيثة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان -يحفظهم الله- في العناية بالمشاعر المقدسة وتحسين مرافقها، بتسخير الغالي والنفيس خدمةً واهتمامًا بهذه البقاع المشرفة.

وأشاد د. اليوسف، بحكمة خادم الحرمين الشريفين -أيده الله- بأن اجتمع مع إخوته من قادة الدول الإسلامية والعربية في القمم الثلاث الخليجية والعربية والإسلامية التي أقيمت بجوار بيت الله الحرام في العشر الأواخر من رمضان هذا العام، للمضي قدمًا نحو عملٍ جاد في توحيد الصف واجتماع الكلمة في مواجهة المعضلات الداهمة التي طرأت على دول المنطقة في الآونة الأخيرة، بموقفٍ حازم وصارم من قبل قادة المملكة العربية السعودية -أيدها الله بنصره وتمكينه-.

ودعى الدكتور اليوسف، -الله عز وجل- أن يتقبل من المسلمين الصيام والقيام وأن يجعله عيداً مباركاً سعيد على الجميع ، وأن يعيده الله على المسلمين بالخير والرخاء والأمن والاستقرار، في ظل قيادته الرشيدة التي حملت على عاتقها خدمة الإسلام والمسلمين، وأن يحفظ وطننا من كل سوء ومكروه، ويبارك في جهد رجال أمننا وأن يحفظ جنودنا المرابطين على الحدود ويوفقهم ويحميهم إنه على كل شيء قدير.

التقييم